قهوة ريش

قهوة ريش ديه قهوة اتاسست فى سنة 1908 فى وسط القاهرة و بتعتبر اكبر تجمع مثقفين و سياسيين فى المنطقة. القهوه مكانها قريب من ميدان طلعت حرب.

القهوة اسسها واحد الماني،و باعها فى سنة 1914 لهنري بير اللى كان من الرعايا الفرنسيين اللى اداها اسم "ريش" عشان يكون الاسم شبه اسامى اشهر قهاوى باريس اللى بتتسمى "كافيه ريش".

قبل نهاية الحرب العالمية الأولى, تاجر يونانى مشهور اسمه "ميشيل بوليدس" اشترا القهوه من صاحبها الفرنساوي، ووسعها وصلحها.

دلوقتى مجدى ميخائيل بيملك القهوة ، وهوا اول مالك مصرى ليها.

القهوة ديه ملتقى الادبا والمثقفين زى اديب جايزة نوبل نجيب محفوظ، ويوسف ادريس ، وأمل دنقل ، ويحيى الطاهر عبد الله، وصلاح جاهين، وثروت أباظة، ونجيب سرور، وكمال الملاخ، وغيرهم من اللى كانوا بيحرصوا انهم يحضروا النداوت الاسبوعيه بتاعة نجيب محفوظ اللى كان بيعملها من سنة 1963 كل يوم جمعه.

حسب كلام عبد الرحمن الرافعى فى كتابُه تاريخ مصر القومي فى الفتره من 1914 لغاية 1921 قهوة ريش كانت المكان اللى بيقعدوا فيه الأفنديه من الطبقة الوسطى، كمان اتعرفت كمقر بيجتمع فيه دعاة الثورة والمتحدثون عنها او عن البلاد ككل.

القهوة كان ليها دور كبير فى ثورة سنة 1919، ده حتي فى ناس بتقول أن صاحب القهوة فى الوقت ده كان عضو فى واحد من أهم التنظيمات السرية، مكان اتلقت الة طبع منشورات بعد 80 سنة من ثورة 1919. وفي 1972، ثورة الادبا انطلقت منها إحتجاجاً على اغتيال الروائي الفلسطيني غسان كنعانى.

و فى بهو القهوة فرقة الفنان قدمت عزيز عيد المسرحية فصول من مسرحياته اللى كانت الفنانه روز اليوسف بطلتها، بشوية المونولوجات، من الفنان محمد عبد القدوس، ابو الاديب احسان عبد القدوس

دلوقتى اشهر رواد قهوة ريش: هما الشاعر احمد فؤاد نجم، والروائي جمال الغيطانى ، والالماني, فولكهارد فيندفور مراسل جورنال ديرشبيجل

ويعتبر مقهى ريش من أبرز المنتديات الثقافية والفكرية في مصر، حيث شهد ندوات كبار المفكرين والكتاب والأدباء، مثل نجيب محفوظ والعقاد وأمل دنقل.

وبخلاف الدور الثقافي، هناك دور آخر وطني لمقهى ريش بدأ مع ثورة 1919 مع طباعة المنشورات ضد الاحتلال الإنجليزي.

وتكرر هذا المشهد في أحداث ثورة يناير 2011، ليتحول المقهى وقتها إلى خلية نحل للثوار الذين اتخذوه قاعدة للتحرك، وملاذا آمنا للاختباء عن أعين الشرطة.

وبعد الإطاحة بالرئيس السابق مبارك ونجاح الثورة، استرد مقهى ريش عرشه الثقافي والوطني باعتباره الذاكرة الوطنية المصرية.

دور سياسي

الدكتورة أماني فؤاد، الناقدة الأدبية، تعتبر مقهى ريش أحد قلاع الثقافة والوطنية في مصر، وكان له دور سياسي سواء قبل ثورة يناير أو بعدها.

وتوضح في تصريح لـ"العربية.نت" أن مقهى ريش منذ نشأته وهو يضم صفوة الكتاب والمثقفين في مصر كلها، إلى جانب بعض الصحفيين والكتاب والمستشرقين الأجانب أيضا، وبالتالي أصبح المقهى مكانا لتبادل الأفكار والخواطر والهموم والأحلام ومناقشة المشكلات السياسية والاقتصادية بحثا عن مستقبل أفضل، حتى يمكن اعتبار المقهى مثل البرق الخاطف الذي ترنو إليه الأبصار بحثا عن الوهج.

وفي المقهى كانت تعقد جلسات نجيب محفوظ الأدبية إلى جانب ندوات العقاد في زمان آخر، وتوفيق الحكيم في زمان ثالث، وبالتالي تحول المقهى، والكلام لفؤاد، إلى تأريخ للحركة الثقافية والفكرية في مصر والوطن العربي كله، لأن أفكار هؤلاء الكتاب خرجت من هذا المكان إلى الدنيا كلها، وقبل ثورة يناير كان مقهى ريش جزءا من المناخ السياسي والثقافي السائد المتسم بالركود، وانطفأ بريقه بحثا عن خلاص، حتى جاءت ثورة 25 يناير، ليعج المقهى بالثوار والسياسيين والكتاب مجددا.

اجتماعات وندوات

وتضيف فؤاد: بعد الثورة أذكر أن فنانة تشكيلية شابة اتصلت بي من المقهى تطلب ترشيح أسماء سياسيين وكتاب وخبراء قانونيين يقومون بإلقاء محاضرات لثوار يناير، وأن يحددوا لهم خارطة الطريق مع مستجدات وأحداث الثورة، لأنهم لا يملكون الخبرة اللازمة لذلك، وتم ذلك بالفعل ليتحول مقهى ريش إلى منتدى فكري يضم حلقات من الكتاب والسياسيين والقانونيين، كل منهم له تلاميذه من الثوار الجدد أبطال 25 يناير.

وتكشف أن الدور الثقافي لمقاهي القاهرة بدأ بعد عودة رفاعة رافع الطهطاوي من رحلته إلى باريس ونشر كتابه "تخليص الإبريز في تلخيص باريز"، وفيه وصف الطهطاوي المقاهي الفرنسية واحتشادها بالمثقفين من كل صنف ولون. وقال إن بعض المقاهي تبدو بلانهايات لوجود مرايات بها، وانتقل تقليد المرايات إلى مقاهي القاهرة مثل الفيشاوي، أما ريش فقد اتاح له موقعه الفريد في ميدان طلعت حرب في قلب القاهرة الخديوية وقرب ميدان التحرير أن تصبح محكى لتاريخ مصر وقبلة المثقفين والكتاب من كل صنف ولون.

المقهى وثورة 1919

وقال الأديب يوسف القعيد إن مقهى ريش كما قرأ في الكتب التي صدرت بعد الثورة، كان أهم تجمع شبابي لثوار التحرير إلى جانب المكتبات الكبرى في ميدان طلعت حرب، مدبولي والشروق، ودار ميريت للنشر.

وكشف القعيد في تصريح لـ"العربية.نت" أن الدور الوطني لمقهى ريش ليس جديدا، فقد كانت توجد في قبو المقهى مطبعة تتولى طباعة المنشورات إبان ثورة 1919، ومنذ ذلك التاريخ تحول مقهى ريش إلى ملتقى المثقفين والثوار والأدباء. ومن أشهر الأسماء التي ارتبطت بمقهى ريش نجيب محفوظ، وزكي نجيب محمود، والعقاد، وفتحي غانم، وحتى الآن يقوم صاحب المقهى بتقديم الإفطار إلى المثقفين كل يوم جمعة كأحد التقاليد المتبعة.

تاريخ حافل

ويكشف الكاتب والشاعر عصام الغازي، من رواد مقهى ريش، لـ"العربية.نت"، أن المقهى نفسه جزء من منزل الكاتب الراحل فتحي غانم، الأديب المعروف وأحد كتاب روزاليوسف، وقد شهد المقهى ندوات وجلسات لأبرز الكتاب والشعراء مثل نجيب محفوظ ونجيب سرور وأمل دنقل وصلاح جاهين، وقد حضرت بعضها في السبعينات والثمانينات. وأذكر أن المقهى كان به جرسون يدعى مليك، كان يسميه نجيب سرور الوسواس الخناس، وفي هذا المقهى أيضا عرض سرور ابنه شهدي للبيع بعد أزمة مرت به.

وحول الدور السياسي لمقهى ريش في الثورة، ذكر الغاي أن المقهى كان يتجمع به بعض الثوار والمثقفين، لكن غالبية الثوار كانوا يجتمعون في مقهى زهرة البستان باعتباره مقهى شعبيا ورخيصا، عكس ريش الذي تحول إلى مطعم سياحى يرتاده الأغنياء فقط من المثقفين المصريين والعرب والأجانب.

ملتقى المثقفين

وتأسس مقهى ريش عام 1908م بالقاهرة، وهو أكبر تجمع للمثقفين والسياسيين في المنطقة العربية. يقع قرب ميدان طلعت حرب، وشيد هذا المقهى ألماني، باعه عام 1914 إلى هنري بير، أحد الرعايا الفرنسيين الذي أعطى له اسم "ريش" ليتشابه بهذا الاسم مع أشهر مقاهي باريس التي ما زالت قائمة إلى الآن، وتسمى "كافيه ريش".

وقبيل انتهاء الحرب العالمية الأولى اشتراه تاجر يوناني مشهور من صاحبه الفرنسي، ووسعه وحسّن بناءه. حاليا يملك المقهى مجدي ميخائيل، وهو أول مالك مصري له.

ووفق عبدالرحمن الرافعي في كتابه "تاريخ مصر القومي 1914- 1921، فإن ريش ملتقى الأفندية من الطبقة الوسطى، كما عرف مقراً يجتمع فيه دعاة الثورة والمتحدثون بشؤونها أو شؤون البلاد العامة.

وكان للمقهى دور كبير في ثورة عام 1919، بل يرى كثيرون أن صاحب المقهى في هذه الآونة كان عضو في أحد أهم التنظيمات السرية، حيث وجدت بعد 80 عاماً من ثورة 1919 آلة لطبع المنشورات.

وفي العام 1972 انطلقت منه ثورة الأدباء، احتجاجاً على اغتيال الروائي الفلسطيني غسان كنفاني. كما أنه في ديسمبر عام 1919 شهد محاولة اغتيال رئيس الوزراء وقتها يوسف وهبة.

ونشرت مجلة "إيكونوميست" البريطانية ملفا يحكى تاريخ مقهى "ريش" الشهير وسط القاهرة. وذكرت أن المقهى منذ تأسيسه عام 1908، كان مؤثرا في الأحداث السياسية المهمة.

وقالت إنه كان ملتقى المثقفين والكتاب والقوى الثورية التي قامت بثورة 25 يناير. فبعد كل جولة من المظاهرات أو المواجهات الصعبة مع الأمن، يتجمع الثوار على هذا المقهى لالتقاط الأنفاس.

وأشارت إلى أن المقهى التاريخي كان ومازال ملتقى المفكرين والكتاب الكبار، كما أنه كان ملتقى السياسيين والثوار، خاصة الشيوعببن والماركسين واليساريين، وفي نفس الوقت، فهو أيضا ملتقى للجواسيس والمخبرين.

مصادر

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.